مر على تحرير ليبيا من المردوم معمر القذافي

الاثنين، يوليو 25، 2011

صورة للتاريخ ... الصحفي خليفة الحداد

مع ثوار 17 فبراير في جبهة وازن


تحياتي لكل الثوار الليبيين 

أخوكم من تونس الشقيقة
الصحفي خليفة الحداد
*************

هناك 15 تعليقًا:

  1. كاتب مغمور لم أسمع به ولم أقرأ له من قبل أظن أنه مستكتب سامحه الله

    ردحذف
  2. سواء كان هذا صحفي أم ذاك كاتب لا تهم الآلة أو المهنة بقدر ما يهم الصدق في الفكر والقلم أرى اليوم بعض الكتبة والكتأب منهم من هو أشهر من نار على علم لكنهم أصيبوا بعاهة انعدام الوعي في زمن وعودته في زمن آخر الدكتور احمد الفقيه نموذج صارخ لايختلف كثيرا عن توفيق الحكيم فخليفة الحداد لم أقرأ له سواء كان صحفيا أو كاتبا وما أكثر الفضايا التي تستأهل اهتمامه في تونس وكثر غيره الذين انطلقت ألسنتهم هاته الأيام بالدولارات القطرية

    ردحذف
  3. بالرغم ان السيد الدكتور احمد الفقيه يعتبر من اعز واقرب معارفي وربما أصدقائي الا انني وللأمانة مواقفه الاخيرة وانقلابه بهذه الصورة المشينة والغير طبيعية فقط لأجل مصالحه الخاصة وليس لأجل مبادئه ووطنيته التي يدعي لم تنال استحساني ورضائي ولكن مع هذا سأحترم رأيك حول هذا الامر ولكل منا رأيه .. كما أرجو أن لا تضعي اي شخص في مقارنة مع الآخر فلكل شخصية اجتهاداتها الخاصة بها ولكِ الحق في مقارنته بمن هو في مجاله ليس أكثر .. ام حول السيد خليفة حداد انا كـ ليبية اعتز به وافتخر كثيراً فمواقفه اتجاه ليبيا رغم أنها ليست وطنه فهي لم تتغير منذ ان عرفناه وخصوصا نحن معارضة نظام المقبور القذافي المتواجدين في الخارج .. اما حول كتاباته ونشاطاته الصحفية التي اطعنتي فيها فأني وكتطوع مني ولست مجبرة سأعطيك عينة منها فالتزوري الرابط التالي مشكورة

    http://www.libyaalmostakbal.net/archive/author/3128

    ردحذف
  4. سيدتي لا أرغب أن يكون خليفة الحداد موضوعا يستأهل أن نضيع فيه وقتنا وجهدنا فلنا ما أكثر أهمية من ذالك ودعيني بداية أن أسألك وقد وقع ما وقع في بلادك ليبيا هل وجدت ما يشفي غليل عقلك وقلمك وهل القادم الجديد وأعني تحديدا انقلاب 17 فبراير قد أتى بالبديل الموضوعي الذي طالما حلمت أنت به طوال سنوات غربتك في بلاد الإنجليز الذين كان لهم ولغيرهم من دول الناتو الدور الأهم والأكبر في القضاء على نظام معمر القذافي كما يحب البعض أن يصفه أستبعد كثيرا أن تكوني منهم فالمثقّفون المحترمون ا يمكنهم أن يخلعوا كل هذه القدرات الخرافية لفرد حتى ولو كان هذا الفرد هو معمر القذافي أقول لايمكنهم أن يسلبوا الشعب الليبي بأسره ما حباه الله به من إمكانيات بشرية ثقافية وفكريةوجهادية وإبدعية بما يظهرهم كما لو أنهم مسلوبي الإرادة طوال اربعة عقود لو لم يكونوا مقتنعين بأطروحات قائد ثورة الفاتح وإن شذ البعض ولكل قاعدة استثناء والقاعدة هنا هو الشعب الليبي العظيم والإستثناء أؤلئك الفارّون من المواجهة ثم فشلوا في إقناعنا نحن الليبيين بأطروحاتهم وهم في المهجر وهم يمسكون على كراسي الحكم بنواجذ الناتو..أعيد سؤالي سيدتي كيف تقيمين بتجرّد دعيني ما أصفها بجريمة 17 فبراير فهو رأيي على كل حال ومن الديمقراطية المجني عليها أن أقول ذالك وألاّ أمنع من ذالك كالقانون رقم 37 الذي يجرّم من يذكر النظام الجماهيري فكرا ونظاما وشخوصا بخير..ونواصل إن شاء الل

    ردحذف
  5. مسكينة انت يا جهينة عائشة القدافي

    ردحذف
  6. سيدتي السلام عليك ورحمة الله إذا كنت تظنّين وبعض الظن إثم أنني عائشة القذافي أو أختفي وراء إسمها فأنت مسكينة مثلي والمسكنة صفة لا أتمنّاها ولا أقبلها لك ..كما دعوتك في تعليق سابق أن ندع الحديث عن خليفة الحداد دعينا نترك عائشة القذافي وشأنها فإني أحترمها ووالدها الشهيد الصائم تماما كما أحترمك وأجل ذكرى والدك رحمه الله ..لست مظطرا لقول ما تقدم فقط أحاول أن أبني جسر ثقة بينناليستمر الحوار ووالله إن أريد إلاّ الإصلاح ما استطعت وما توفيقي إلاّ بالله

    ردحذف
  7. المعذرة لتأخّري عن الرد لكني سأخيّب ظنّك يا أستاذة فجهينة لا تختفي خلف أي إسم ولو كانت عائشة معمر القذافي التي يبدو أنها باتت تشكّل للبعض هاجسا لكني أصدقك القول أني لاأستطيع البوح بإسمي الحقيقي لسبب واحد أن عملاء الناتو يرفضون سماع الرأي الآخر برغم ادّعائهم بدولة القانون والمؤسسات والديمقراطية وهم يكذبون كما يتنفّسون

    ردحذف
    الردود
    1. بسم الله الرحمن الرحيم :عود على بدء السيدة الفاضلة ليلى احمد الصالحين الهوني رمضان كريم فكل عام وانت والاسرة الكريمة بخير لان انقطع التواصل بيننا اعلم انه لكل منا ظروفه الخاصة به واني والله لفي اشد الحرص على وصل ماانقطع لكني سأنحو بك هذه المرة نحو المستقبل :مستقبل بلادي وبلادك ولان لمست مني ميلا او حنيناللمن احب وصفه وهو الحق عندي بالشهيد الصائم معمر القذافي وحتما لا الزمك بذالك ..فواالله ما اختلفنا مع من يطيب لي كما لغيريي دعوتهم بعملاء الناتو وأنكى من ذالك عملاء قطر!! ليسمن اجل فرد ولوكان هذا الفرد بحجم معمر القذافي ولكن من اجل وطن هو ليبيا اما الفرد فقد مضى رحمه الله وهو الان بين يدي خالقه وهو اعلم بما له وما عليهانما نحن نؤمن بالظاهر والله وحده العالم بالسرائر ...ومن هنا نبدأسؤالي لك كيف تقرئين المشهد السياسي الليبي اليوموقد مرت علينا ذكرى سقوط العاصمة طرابلس الذي كان ايذانا بسقوط ليبيا في وحل لا انفكاك منه حتى الان ولا يبدوبصيص ضوء ولو كان ضوء شمعة تتلاعب بها الاهواءفي نهاية نفق مظلم ...اعتذر هذا ما وددت معرفته منك كيف ترين نهاية المطاف وما الحل؟؟وسؤال اخر علمت ان حركة وطنية شعبية ليبية قد انطلقت خلال اليومين الماضيين من القاهرة اسسها فيما يبدو بعض المهجٌرين الليبيين المقيمين في مصر وغيرها قسراهل بلغك نبأ هذه الحركة اولا ثم كصحفية وكاتبة وابنة ابيها ادعوك الى البخث عنها فلديها صفحة بهذا الاسم على الموقع الاجتماعي فيسبوكوقد اصدرت بيانا محواه باختصار انقاذ ما يمكن انقاذه مما تبقى من ليبياوعلى كل حال لن استبق بك الاحداث فاترك لك المجال وكلي ثقة في عقلك الكبير وقلمك الجرئ والله المستعان

      حذف
  8. رأيك يهمنا يا ليلى...رايك يهمنا ...أمام الانهيار المريع الذي تشهده بلادنا والامة بأسرها بفعل الهيمنة الرجعية الدينية المتحالفة مع الأعداء التقليديين وغيرالتقليديين وهو انهيار طال سائر القوى القومية كما لم تنج منه حركة اللجان الثورية المحلية والقومية والاممية وهوما يدعونا إلى وجوب أخذ زمام المبادرة لاستنهاض الحركة الثورية وابتداءا اعادة بنائها بالامكانيات البشرية المتاحة باعتبارها الفصيل المتقدم والذي يفترض ان يكون المبادر لتسعير روح المقاومة بين كل القوى الوطنية والقومية وابتداءا يقترح السعي للدعوة الى اقامة ملتقى عام نوعي للقوى القومية الملتزمة لوضع برنامج انقاذ ما يمكن انقاذه قد تكون الفكرة طموحة جدا وهي كذالك حتما ولكن لابد مما ليس منه بد فلاخيارات امامنا ولاشيء سهل التناول

    ردحذف
  9. اما معمر القذافي فقد مضى الى سبيل ربه رحمه الله وغفر له وبنى له عنده بيتا في الجنة.. دعونا نتطلٌع الى المستقبل بعد ان شرٌحتم الماضي بعلم وبدون علم فكيف ترون المشهد السياسي الليبي بعد غياب القائد معمر القذافي حتى لا اقول كيف يرى المثقفون العرب مجمل أوضاع المشهد السياسي العربي بعده هل الطائرات العربية كانت ستقلع من قواعدها في عواصم الهزيمة العربية لتفرغ حمولتها على رؤس أهلنا في اليمن ألم تكن تلأبيب اقرب للمجتمعين في شرم الشيخ من صنعاء هل كان سيصدر هذا القرار لوكان معمر القذافي بينهم وهل كان سيجرأ العملاء في ال سعود وباقي ممالك وإمارات العهر العربي على الإستئساد على اليمن السعيد؟؟؟

    ردحذف
  10. بالصدفة اطلعت على جانب من حوار السيد جهينة والسيدة ليلى الهوني على سطح موقعها - ليبيا يا مناياولقد تمنيت لو استمر هذا الحوار على هذا المنوال ولكنه بكل أسف انقطع دون الاتفاق على نقاط لقاء مشتركة وكان يمكن أن تتقاطع أفكار المتحاورين رغم البون الشاسع بين رؤستهما خاصة بعد مرور ما يزيد على اربع سنوات على كذبة فبراير2011 وزحزح كثير من الليبيين أنصار فبراير مواقفهم نحو الموقف الصحيح الذي كان يجب عليهم وقوفه منذ البداية والذي لن يكون إلاٌ ضد فبراير قطعا

    ردحذف
  11. اما بالنسبة لي باعتباري صاحبة المدونة فلن ادخل في نقاش الأفاعي ولن أرهق نفسي مع عبدة الشيطان، ومواقفي ضد المقبور القذافي ونظامه المنهار وازلامه الفئران الهاربة، كان وسيبقى واضح ولن يتغير، اما عن حال ليبيا اليوم بعد انتصار ثورة السابع عشر من فبراير المباركة، فالسبب الحقيقي معلوم وهو تعمد سيدكم المقبور تجهيل الشعب الليبي طيلة الـ 40 عام الذي كان فيهم على رقاب الليبيين حاكما، كما ان نواياه المبيتة لليبيا بعد سقوطه والتي هدد بها الشعب الليبي في جميع خطاباته وشطحاته الجنونية الاخيرة خاصة واضحة ايضا ولهذا اعتبره العالم قبل الشعب الليبي مجرم حرب وقد اصبح نزيل مقبرة الغزاة، ثم ايضا لا يمكننا ان ننسى ان ما يحدث اليوم في ليبيا ما هو الا من جراء ما تخلفه لنا الأنظمة الدكتاتورية والقمعية والاستبدادية، ونحن لسنا الدولة الاولى التي تعرضت لما نتعرض اليه الان، ولعل "رومانيا" وما حدث فيها بعد سقوط احد اعتى الدكتاتوريات فيها مثالا أمامنا، ومن هنا فاني انصحكم نصيحة كريمة بان تكونوا اكثر الماما بتاريخ العالم وكل ما جرى ويجري حولنا .. هذه فقط مجرد نصيحة

    ردحذف
  12. ليلى الهوني كل سنة وانت طيبة قولي لنا بصراحة وشجاعة كيف وجدت قورة فبراير ثورة التكبير كما يصفها أصحابها بعد مرور خمسة أعوام هل كانت تعبيرا حقيقيا صادقا عن تطلعاتك ولآمالك وطموحاتك وهل تشعرين بالندم عن موقف اتخذته ضد النظام الجماهيري السابق وأين تضعين نفسك من هؤلاء هل كنت مغرر بك أم مع العتذار لك كنت مستغفلة أو كان لك دور فيما آالت إلأيه البلاد بفعل نكبة فبراير2011 وأ،ت إبنة ذالك الرجل الشجاع احمد الهوني رحمه الله وغفر وبنى له عنه نزلا في الجنة

    ردحذف

lailaelhoni_68@yahoo.com, blaila89@hotmail.co.uk